الجمعة، 11 ديسمبر، 2015

سعال يتبعه قيء مع الأطفال.. ما الحل؟


يُعد السعال واحدًا من أكثر الأعراض شيوعًا لأمراض الطفولة، و السعال ردة فعل صحية وهامة تساعد على حماية الشعب الهوائية ولا يدل عادةً  على وجود مشكلة خطيرة. عند إصابة بعض الأطفال بالسعال قد يتبع هذا السعال قيء كرد فعل بلعومي نتيجة شدة السعال.  عند السعال الشدد يؤدي  ابتلاع المخاط من الأنف أو الجيوب الأنفية ووصوله إلى المعدة إلى حدوث اضطراب في المعدة مسببًا القيء. في معظم هذه الحالات، يتوقف القيء عند هدوء حدة السعال. على كل حال، قد يشير حدوث القيء بعد السعال إلى  وجود مشكلات صحية خطيرة، من ثم عليكِ الرجوع إلى الطبيب في حال استمرار طفلك في التقيؤ بعد السعال دون توقف. 
 
 

أسباب إصابة الأطفال بالقيء بعد السعال

كما تعلمين عزيزتي الأم، فإن الأطفال عرضة للإصابة يعرف بنزلات البرد وغيرها من الأمراض. وتُعد العدوى الفيروسية في الأنف والجيوب الأنفية والحلق الأكثر شيوعًا بين الأطفال. تسبب هذه الأمراض السعال وتسبب تكون المخاط الذي قد يصل من أسفل الحلق إلى المعدة مؤديًا إلى التقيؤ .  تُعد الحساسية الأنفية سببًا آخر شائع للسعال الذي يتبعه قيء. وغالبًا ما تنتهي نوبات السعال لدى  الأطفال الصغار المصابين بالربو بالتقيؤ. 
 
عادةً ما يكون القيء المرتبط بهذه الأمراض متقطعًا، ويستمر الطفل في تناول الطعام والشراب بشكل طبيعي بعد التقيؤ.
 
هناك أيضًا بعض الأسباب غير الشائعة للإصابة للتقيؤ بعد السعال ومنها:
 
  • إصابة الطفل بالسعال الديكي، حيث يتبع نوبات السعال القيء، خاصة عند الأطفال الصغار. 
  • إصابة الطفل بالالتهاب الرئوي والتهاب الشعب الهوائية
  • وجود عدوى فيروسية في الشعب الهوائية
  • إصابة الطفل بالسعال الشديد الذي يؤدي بدوره إلى القيء. 
 
يجب عليكِ متابعة  طفلك وإذا شعرتِ أنه يعاني من صعوبات في التنفس  بعد السعال والتقيؤ عليكِ الرجوع إلى الطبيب على الفور.
 

العلاج 

 
يتوقف علاج السعال والتقيؤ لدى طفلك  على سبب السعال في الأساس.
 
  • في حالة الإصابة بالبرد فإن تناول طفلك لليمون مع العسل قد يخفف من حدة السعال من ثم القيء، ولا يُنصح بالإفراط في استخدام أدوية السعال مع الذين تقل أعمارهم عن 6 سنوات. 
 
 
  • في حالة ضيق النفس أثناء السعال، يمكنك علاج السعال بالبخار: افتحي صنبور الماء الساخن في حوض الاستحمام واغلقي باب الحمام، عندما يتجمع البخار، ادخلي مع الطفل واجلسا لمدة 20 دقيقة البخار سيساعد الطفل على التنفس بسهولة أكثر وعدم التقيؤ.
  • في حالة الإصابة بالربو والحساسية  يُفضل اساتخدام الأدوية للسيطرة على السعال ومن ثم السيطرة على التقيؤ. 
  • في حالة العدوى الفيروسية يتم وصف المضادات الحيوية وتناول الكثير من السوائل لتهدئة السعال من ثم الحد من التقيؤ. 
 

متى تلجئين  لطلب المساعدة الطبية

إذا استمر طفلك في السعال والتقيؤ دون أي تحسن ملحوظ  مع وجود دم في القيء  أو أي علامات جفاف مصاحبة مثل  جفاف الفم أو  قلة الدموع عند البكاء أو النعاس المفرط أو التبول أكثر من المعتاد أو برودة  اليدين والقدمين، عليكِ اللجوء إلى الطبيب على الفور. 

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق